الأربعاء، 18 يونيو، 2008

عن الزواج

بعد ما كتبت خواطرى السابقة عن الزواج بعنوان(عايز أتجوز), وجدت ردود فعل مختلفة من الأصدقاء الذين طالعوا المدونة, فالبعض دعا لى بأن يكرمنى الله بالزوجة الصالحة, و صديق سألنى ضاحكاً (ايه يبنى اللى انت كاتبه ده؟ دنتا خلاص حتتجوز على روحك :) ) , فى حين بدأ آخرون - و جزاهم الله كل الخير-فى عرض البحث لى عن عروسة.
طبعاً هذا الأمر يحتاج للتأنى,كما يحتاج أن توجد صلة لا تنقطع بينك و بين رب العالمين, عمادها:1- الدعاء ((و اذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداع اذا دعان)) و (ثلاثة حق على الله عونهم, منهم الناكح يريد العفاف)
2-الاستغفار((فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا, يرسل السماء عليكم مدرارا, و يمددكم باموال و بنين و يجعل لكم جنات و يجعل لكم أنهارا)) فالاستغفار أحد اسلحة زيادة و سعة الرزق, و الذى منه الزوجة الصالحة.
لكن نصيحتى لكل من يبحث عن زوجة, أو تُعرض عليه عروسة, ألا ينسى الاستخارة , و أن يواظب عليها حتى اذا حدثت خطوبة, و ما سيحدث بعد ذلك هو نتيجة استخارتك و استعانتك بالله, و كله خير بإذن الله حتى و لو لم تتوج العلاقة بالزواج.

و فى الأسابيع الأخيرة قام الداعية الشاب مصطفى حسنى-بارك الله فيه-بعمل سلسلة حلقات عن الخطوبة و التعارف فى برنامجه خدعوك فقالوا , الذى يذاع فى تمام التاسعة مساء الجمعة على قناة اقرأ, و أنصح الجميع بمحاولة مشاهدة هذه الحلقات لما فيها من فائدة.

و أسعدنى الحظ أن وجدت بعض الأخوة قد قاموا بجهد محمود-جزاهم الله خيرا-و عرضوا رؤى و أفكار جيدة جداً عن الزواج,بدءاً من رحلة البحث, الى الحياة الزوجية و علاقة الرجل و المرأة, و أنصح بمتابعتها ايضاً

سلسلة الزواج,المواصفات, المواصفات 1, البحث للأخ شاب مصرى

الجواز و سنينه للأخ واحد من المسلمين

طبعاً أكيد فى مليون أخ تانى عرض رؤيته و أفكاره و نصائحه سواء عن تجربة أو تفكير مجرد فى ساعة صفا,هذا غير مئات المواقع و آلاف المقالات التى تتناول هذا الموضوع الهام, و سأحاول أن أضيف فى هذه التدوينة كل ما أراه مفيداً و يستحق القراءة أو المتابعة.
ليس من قبيل التكرار أن يتكلم المرء عن هذا الموضوع أكثر من مرة, فالموضوع مهم للغاية, و كلمة أن الزواج نصف الدين ليست كلمة سهلة أو عادية, و الأمر لا يقتصر على الاحصان و العفاف فقط, و لا الاحتياجات الجسدية فقط, بل فى بعض الأحيان ربما يكون الاحتياج النفسى أكثر بكثيييير, و لو لم تصدقنى فاسأل نفسك لماذا نرى شيوخاً بلغوا من الكبر عتيا من الجنسين و يتزوجون؟!, انها الرغبة فى شريك يقضون معه الأيام الباقية و يأنسون به و يسكنون اليه,و قد تكلمنا من قبل عن مفهوم السكن الذى عرضه القرآن و مدى أهميته.
إن عمران الأرض و استمرار البشرية مرهون بهذا الأمر, بالزواج, و لهذا خُلق الانسان و به هذه الاحتياجات النفسية و الجسدية و التى تجعله مشغول النفس و البال و لا يهدأ الى أن يقابل نصفه الآخر,و سعيد الحظ من يرزقه الله بالزوجة الصالحة التى يرتاح معها, و التى تعينه على تربية جيل مسلم جديد يحمل الراية و نحقق ما لم نستطع أن نحققه.
و لا أخفيكم سراً أنه من خلال النقاشات مع المخلصين, و قراءة و سماع ما يكتبه و يقوله الصالحين, مع بعض التفكير الهادىء, فإن المرء بعد هذا كله لابد و أن يراجع نفسه فى بعض الشروط و المواصفات التى يريدها لنفسه, الأمر يحتاج لمرونة حقاً لأنك لن تجد الانسانة التى بها المواصفات 100% الا اذا اخترعوا مصنعاً للزوجات و سلموا لك زوجة مصنعية (فابريكة) على كيفك.
نعم, يجب أن أكون, و تكون مرناً, بالطبع الأولويات لا نقاش و فيها و لا مساس بها, لكن هناك بعض الأمور السخيفة التى يجب ألا نتمسك بها لأنها ليست مهمة فعلاً, يعنى أنا مثلاً كل ما صديق يعرض على عروسة تكون غالباً من القاهرة, فلا أفكر فى الموضوع لأنى أريدها مثلى من الاسكندرية, طب ليه يعنى, طالما أن الفتاة بها أهم المواصفات,و بعدين ليست كل الخيارات متاحة للشاب المغترب حتى يتدلع بهذه الطريقة, و الحمد لله أننى تحررت من هذه العقدة السخيفة و خرجت بتفكيرى من نطاق محافظة الاسكندرية, لكن لا أعتقد أنى سأخرج خارج نطاق الجمهورية.

المهم, اذا كنتم متجوزين, فانصحونى و ادعوا لى و ربنا يبارك لكم فى أولادكم, و اذا لم تكونوا متزوجين فادعوا لى أيضاً حتى يقال لكم (و لكم بالمثل), و نسأل الله أن يرزق شباب المسلمين أزواجاً صالحات, و أن يرزق بنات المسلمين أزواجاً صالحين.اللهم آمين.

هناك 7 تعليقات:

شــــمـس الديـن يقول...

سبحان الله !!!!

ولكني لن اتعجب ... فانت تؤكد نظريتي تماماً :)
عندما تقول الفتيات الفضليات انهن لا يجدن عرسانا , و لا احد متدين يتقدم لهن , يقلن ان البلد خلصت من الرجالة ... اقول خطأ و لكن فقط هي دائرة معارفكن محدودة و انتهت و اقول انني اكدا اري بعين اليقين ان الشباب الملتزم ايضاً يمر بمثل هذه الازمة و ها انت تأتي لتؤكد هذا الكلام !!!!!

عامة هذا الحديث اساسا هو من اهم الاحاديث النفسية علي الاطلاق علي جميع المستويات ... فبغض النظر عن التدين ... تجد ان الحديث عن الحب الذي من المفترض ان يكل بالزواج هو موضوع الافلام و المسلسلات او قاسم مشترك و ان لم يكن ... حتي المدونة اللي ضربت و اتنشرت في كتاب كان اسمها عايزة اتجوز و هي عرض ساخر بشكل كاريكاتيري عما تراه الفتيات في هذا الامر

فليس عيباً او مرذولا ان تتحدث استاذي عن هذا الامر :)
و يعني اسمح لي اني اقدم لك نصيحه " اخوية " حتي لو كنت سمعت الكلام دا من الف غيري و لكن لربما يقدم الكلام بعرض مختلف يلفت نظرك لي شئ مختفي عنك ...

* لا تبحث عن السكندرانية او حتي المصرية , و لكن ابحث عن المسلمة بالفهم الصحيح للدين و بما يتناسب مع فهمك انت ايضاً ... لان الامر متسع حقاً, و الاساس في رايي هو الاصل الطيب ايا كانت جنسيته . و لكن المصرية هتكون اسهل علشان المعارف و لكن ان قابلت غير مصرية فما المشكلة ؟؟؟

* حاول ان تكون في نفس تربيتك الثقافية - ان كنت تهتم اصلا لهذا الامر - و حدد ما الذي تريده من الزوجة بمنتهي الصدق و الوضوح مع نفسك حتي لا تفائج بأشياء اخري لم تكن في حسبانك و باسلوب حياه مختلف عما تريد


* لا تغفل الجانب العاطفي في الامر , فالارواح تتألف قبل الانفس , و صدقتي الامر ليس اتنين كويسين و خلاص , لابد من الارتباح النفسي او ما اكثر ... و لكن ايضاُ اعطي فرصة للارواح حتي تتعارف ... و خذ وقتك و لا تتسرع لان الامر يحدد المرحلة القادمة من حياتك

* ركز علي الصفات النفسية اكثر من المادية . لان المادة بعد فترة تعتاد الجمال او الوجة نفسة ولا يصبح بنفس الجاذبية ... الاهم ان تستطيع ام نتفذ الي عقلك و الي وجدانك

* تعامل بثقة مع الطرف الاخر , لان عدم الثقة و الشك كفيلة بتدمير اي علاقة من اي نوع , و تأكد من ان الطرف الاخر اهلا للثقة

* ادعي الله ان يوفقك لشخص "يناسبك " لان هذه الصفة هي ما في الامر و لكن لا تغالي في متطلباتك

اتمني لك التوفيق بجد و نسمع عنك اخبار جميلة قريبا :)

مسلم من مصر يقول...

أختى الفاضلة شمس
جزاك الله كل الخير
فى الأساطير اليونانية, أن الإنسان كان عبارة عن ذكر و أنثى فى جسد واحد, و كان قوياً و لا يحتاج إلى أحد, فأرادت آلهة اليونان أن تضعفه, فقسمته الى قسمين:ذكر و أنثى, لذا يظل الانسان طول عمره يبحث عن نصفه الآخر حتى يستريح.:)
فالبطبع ليس الأمر قاصراً على الفتيات فقط, و إن كانت الثقافة السائدة حول سن الزواج و العنوسة و مثل هذا تمثل بعبعاً لدى الكثيرات, لكن كل هذا يتغير بتغير الظروف و الأحوال, و كما تقولين لأخواتك إن الموضوع متعلق ب(دائرة المعارف), و هذا شىء موجود لدى الشباب أيضاً , فهناك عدد ليس بقليل من الشباب لا يعرف من أين يبدأ, و كيف يبحث.
لا أعلم اذا كنت سأكتب عن هذا الموضوع بنفس الروح لو كنت فى مصر, لأن الغربة عامل يزود من الشعور بالاحتياج للاستقرار فى كل شىءو خاصة الاستقرار النفسى, لكنى أرى أن هذا الموضوع مؤرق لكثير من الشباب و الفتيات, و لهذا كتب عنه غير واحد, و هو ليس عيباً و لا مرذولا كما تفضلتى.بجانب أن هذا شىء ايجابى, فكلما عرض شاب أو عرضت فتاة رأيه-أو رأيها- فى هذا الموضوع, فلربما أنار لغيره الطريق, و صحح له مفهوم, و نبهه الى خطأ و قصور فى فكره, إما من إفراط أو تفريط.
جزاكى الله كل الخير على نصائحك, و أسأل الله أن يرزق شباب المسلمين أزواجاً صالحات, و أن يرزق فتيات المسلمين أزواجاً صالحين.
و نورتى المدونة يا أختى

شــــمـس الديـن يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
شمس الدين يقول...

علي فكرة انا بعتذر عن تكرار الكلام

انا لم اقرأ مدونتك كاملة الا اليوم و لم اعرف انك تحدثت عن هذا الامر- موضوع الزواج و مواصفات الزوجة - من قبل و انك اجملت ما قولته انا في تدويناتك السابقة

فارجو ان لا تكون قد ضثت ذرعا بحديثي الذي يعتبر تكرار بلا اضافة لما قلته انت


خالص التحية

ملحوظة :
--------
ياريت تسيل الهانديكاب اللي بتدخل الحروف علشان نبعت تعليق

مسلم من مصر يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
مسلم من مصر يقول...

السلام عليكم
أختى الفاضلة شمس
و أنا أعتذر بدورى عن قبول الاعتذار :) , لأنك لم تخطئى حتى تعتذرى, فقد قدمتى نصيحة أخت لأخٍ لها فى الله,و الدين النصيحة,فكيف أضيق بحديثك ذرعا؟!!فجزاك الله كل الخير
و أتمنى أن تكون بقية موضوعات المدونة قد لاقت اعجابك
و بخصوص موضوع الجدع المعوق :) , علم و تم التنفيذ

Sahar AL KHATEEB يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.